الخميس، 7 أكتوبر، 2010

♀.. الموت لفرعون ..♂



::
فى بلدتى تتناثر الأقاويل عن فرعون

الجميع يهابونه

يمجدونه .. يتحاشون النظر إليه

قالوا وقالوا

مجدوا لى ذلك الفرعون

سألونى أن أكون فى صفوف المنكسرون

ففرعون بقادر على أن يخسف بى من هذا الكون

سألونى أن اضحك فى وجهه

ألا يسمع من أقوالى سوى المديح والحديث المفتون

أَبِى
عقلى أن ينصاع إلى سكان بلدتنا

وقررت النظر لفرعون

كى أرى بأى قوة يكون

لم أجد أمامى سوى شخص مجنون

على عرشه يجلس وحوله الضعفاء والمنافقون

قررت الصمت وتحاشى هذا الفرعون

قال له أتباعه المتربصون

هنالك شاعر مجنون

يكتب ويغنى عن فرعون الذى ليس بفرعون

فحاولت الهرب بعيداً عن بلدة المنكسرون

لم يتركنى لسبيلى بهرائه الملعون

قررت أن أتحدى فرعون

وإن قدر لى الموت

يكفينى فخراً أننى واجهته

لن أعبد غير الله ولن أمجد سواه

فـ أنا احتقرك يا فرعون

فى صباح اليوم التالى

قالوا لقد مات الفرعون

مات رعباً من مواجهة المجنون!!


::
Hagar ElShimy

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

▀ .. شاطئ العمر ..▀ (قصه قصيره )



على ضفاف النيل معشوقه الأول والأخير .وجد نفسه فى هذا المكان يحادث النهر ويناجيه

لساعات طوال كان يجده ملاذه عندما تضيق منه الحياة وتنبذه من رحمتها يجد النهر

يحتويه ويضمه فى سكون محببٌ إلى نفسه بعدها يستعيد هدوئه ويعود كما كان من قبل ...

شاخص البصر ينظر إلى ما لا نهاية يحتويه سكون قاتل وعقله منشغل بأمر ما ولكن

بنظرة الى الواقع ..

فالضوضاء هى السائدة حوله الكثير من التساؤلات والفوضى التى تعم حياته ألقى ببقايا

سيجارته التى لم تسلم من أنفاسه سوى بموتها بجانب أخواتها ألقاها أرضاً نظر خلفه

إلى الطرقات المزدحمه بالبشر من مختلف الطبقات والأجناس ..
ووجد نفسه يتابع بعينيه البشر المتواجدين


وجد فتاه تعلقت يدها بيد فتى فى مقتبل العمر مثلها ظلا يتهامسا ويرسم لها أحلاماً وردية

فى صحيفته المستقبلية..

أنتقل بصره إلى إتجاه أخر إلى طفل يحمل فى يده عقود من الفل والياسمين وظل يتنقل فى

خفة ومهارة بين السيارات

حتى كادت عربة أن تصدمه ووقع الفتى أرضاً وتبعثر ما يحمله فى الطريق حيث أمطره

صاحب السياره بوابل من السباب ظل الفتى

يجمع ما وقع أرضاً فى إنكسار وحزن ..طفل صغير تكسو ملامحه سنين من التعب

والشقاء لم تتركه دون أن ترسم على وجهه

قسوتها .لم يستطع التحمل اكثر ,ونقل نظره بجانبه..

حتى وجد عجوز فى أواخر الستينات يلقى بصنارته فى النهر ونظره موجه إلى ما لا نهايه ..

ربما كان يفكر فيما يفكر به هو .. ربما توفيت زوجته ويتمنى اللحاق بها و ربما كان

يحادثها الأن

ربما كان يلقى على عاتق الغيب ما لا يستطع تحمله . لم يخرجهما من سكونهما سوى

إنجذاب خيط الصنارة للأسفل

ووجد العجوز فى قوة وثبات يجذبها حتى ظهرت سمكة ذات حجم كبير قد جمعها القدر فى

شباك هذا العجوز

لكنه خلصها بخفة من شباكه دون أن يجرحها وقذفها فى الماء مرة أخرى ..

علامات التعجب تباغته !! لماذا فعل هذا ؟ ربما أراد سمكة أكبر

وربما لم يأتى ليصطاد من البداية ..

أسرعت الشمس بالمغيب وأسرع الظلام باللحاق بموعده الذى لم يتأخر عنه مرة وأسرع

هو فى ترك المكان للحاق بقدره

تابع المضى فى طريقه نحو المجهول شيئاً فشيئاً بدأت تتضائل صورة الشاطئ من أمامه

حتى أختفت تماماً وذهب هو يبحث عن صورة أخرى للحياه ..


24/12/2007

Hagar Elshimy

♦..يومياتـ سيادي..♦





اليوم سأصحو باكراً

فلدى الكثير من اللهو فى باحات

الأحـــزان

فـ لتتبعنى فى صمت

ولتتعلم منى بعض من إبداعاتـ فنان!!

لقبى قد يكون سجان..

أستلذ بمعاقبه من تسول له نفسه

بالتفوه بأى هراء عن حق الإنسان

سجونى مختلفه عن أى مكان

محاطه بـ سياج من نيران

جدرانها سوداء ودماء قانيه

تنزف بمرارهـ

وكبرياء أى تعس كان..

لا تصب بالذعر

إنها ليست سوى البدايه

فى دروب من رضخوا للخضوع

والذل والإمتهان..

لانهم أصحاب عقول رثه

وقلوب باليه

لذلك أعتادوا أن ينساقوا

فى دهاليز الحسبان..

سأأمر وأنهى

سأعاقب وأحاسب

من تسول له نفسه بالعصيان..

تسألنى من أنا

أنا السيادى فى عصر

يسمى عصر الطغيان

أنا لا أقهر ولا يعصى أمرى أياً كان

تريد أن تعرف من قلدنى منصبى

أنهم حفنه من ضعاف النفوس

يقال إنهم من فصيله الإنسان!!

::

Hagar ElShimy

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

ܬ..الرقص مع الكلاب ..ܬ








مرحباً بك من حيثُ أتيت أيها الزائر فى عالمنا ، عالم ستجد ظاهره ليس بغريب عليك

لكن متى جئت إلينا يجب أن تكون واعى لقواعده جيداً

يجب أن تتقن فنون الرقص ليس السامبا أو الفالس بل رقص من نوع أخر

ستدخل إلى حلبة الرقص وأمامك خياران ...إما أن تصبح الفائز فى السباق أو الخاسر

الحقيقه إنك لم تجئ هنا برغبتك بل جئت هرباً من دوامات الحياة وقصص

كثيرة مروا بها من عبر هذا الباب الذى عبرت منه .. وسيعبر منه الكثيرون بعدك

لكن كم منا سيتقن هذه الرقصة ومن الفائز فى النهاية..

دوامات الحياة نتلاشى جزئياً فى هذه الدوامات تنتشلنا من أماكن متفرقة

لتجمعنا فى مكان واحد هو حلبة الرقص

ليس مع من يجيدون الرقص ولكن مع من يتقنون فنون الخداع وفى جعبتهم الكثير والكثير من الحيل ..

إنبهار .. أصابنا الإنبهار من هذا العالم الفريد الغريب من نوعه

بهرتنا أضوائه أصبحنا كالمسحورين من روعة أنغامه

ظللنا نجاهد ونجاهد ولكن كان تاثيره أقوى من أن نتحمله

سرنا فى دروبه هائمين..

وجدنا أنفسنا وسط الحلبة تماماً

والجميع من حولنا يشاهد ، بشر من مختلف الأجناس

بعضهم نعرفهم وبعضهم مر بهذه التجربة ونجا منها

وبعضهم من سينساق إليها بعدنا

أما الخاسرون ليس لهم مكان بينهم

عندنا من الحيل والخدع الكثير

وألقينا ما فى جعبتنا أسرنا رفقائنا  بحيلنا

إزددنا ثقة ولمعاناً وإزداد التصفيق من حولنا

صعدوا بنا إلى عنان السماء

سرنا فى دروبهم ملوكاً

أصابنا الزهو وغفلنا عن رفقائنا وتناسينا أن الرقصة لم تنتهى بعد

ووقعنا من عرشنا لم نجد ما نحتمى به

فقد قسمت الضربة ظهورنا وظللنا نغوص ونغوص

فى أعماق الفشل

لم تمتد لنا يد العون

ظللنا نصرخ صرخات مكتومة لا تخرج من حلقنا

بكينا ... فتجمدت الدموع فى مقلتينا

ليس هناك من مجيب ولا منقذ

لم نكن الوحيدون..

فنحن من كنا على أعناقهم يرقص الفائزون !!


Hagar ElShimy